الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
محسين الشهباني :الموت في سبيلها عشقا !

محسين الشهباني :الموت في سبيلها عشقا !

الموت في سبيلها عشقا !
—————————
الجوع امهر الطباخيين
وما دونه الحياة سواء
أعشق امراة اسمها ثورة
وأخرى لم تتبلور بعدها فكرة
امراة هوائية
متقلبة الامزجة
تقتلني بالأسئلة
والأجوبة الباردة
هل هناك ماض في حياتك ؟
فيأتيها جواب مبحوح الصوت
أكتب لحنا بحبر دموعي
وأدفع فاتورة اختياراتي
الماضي مضى ولن يعود
وأسال بدوري
ومرارة الكأس بيدي
متى يجنى الاجاص ؟
واعد سنوات الضياع
وان كمن أكره كلمة الانتظار
مهما مر من وقت
الا أن يجرني اللحد الى حثفي
ساسطبر موسم قطافك
وعلى شاطئ الانتظار
همومي حبلى بالاسئلة من جديد
لماذا لم تدمر سفيني كل هذه العواصف ؟
لماذا لم يثنيني عن مبتغاي كل هذا الخذلان ؟
لن أتوب عن حلمي الكبير
وان كنت كلما فتحت بابا
أوصد أمامي كل النوافد
وأجدني مكسور الأجنحة
فكل الأعداء تترصدني
متى يحين قطافي
وأكون ضيفا على زنزانتي
ليعلنونني معتقلا
ليعلنوني شهيدا
حسب الأمزجة لاشئ
يتغنون بأشعاري في خلوتهم
وبعدها تنتهي كل سجائري
وأسكب على نبتة ذابلة كل خيباتي
وأكتب بحروف لاترى بالعين قصة حياتي
وأدرك اني ساموت وحيدا
رجاءا لاتتركوا جثتي للديدان
على الأقل تكون طعاما للكلاب
حتى تكون فائدة لماتبقى من عظامي
نحن للثورة وللثورة باقون
الى ان نكون حطبها للاجيال اللاحقة
فمن لا يملك حبا لايملك وطنا
محسين الشهباني
08-10-2017

عن admin

Profile photo of admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التخطي إلى شريط الأدوات