الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
محسين الشهباني “فرسي الجامح “

محسين الشهباني “فرسي الجامح “

فرسي الجامح
***********
اهيم فيك عشقا
يا فرسي الجموح
عصي الامتطاء 
ثائر الوجدان
مشاكس الحضور
متمردة انت كعادتك
ثائرة على كل النواميس
باحثة دوما عن الخصومة
حاملة نار الغيرة مشعلا
تصفعينني بكلماتك
واصدق اكاذيبك
ولا اخدها بمحمل الجد
انت القريبة البعيدة
انا البعيد القريب
اشتهيك جنة الارض
ولا شيء يعجبني غيرك
تلفني انوثتك حنانا
تشملني ابتسامتك اعصارا
تستفزينني
وتعصفين بي
معك انت وحدك
تسكنني لعنة العاطفة
وياتي التصالح
فتحبل القيصدة
بكل القوافي
والكلام السوقي
ونعيش المغامرات
وقصص المخاطرات
ومعك الموت والحياة سواء
كلما غاب طيفك عني
تغيب الشمس
واجلس منكسر الفؤاد
وامسى شهيد هواك
بالامس فقط
وضد ارادة القبيلة
اهدتني حلمة نهديها
وتبعثرت كل الاوراق
اصبحت حينها طائرا مذبوحا
داخل ساحة الوغى
تجردت الصفصافة من كل شيء
رمت وريقاتها امامي تباعا
انساب العسل قطرات
وتنفتحت براعمها طواعية
وحل السكون الا من الشهقات
واختزلنا الزمان
ولف الصمت المكان
احبك بكل اللغات
اهيم بك قصيدة
لا افكر في سواك
اخدش في تضاريسك
بعض القبلات
واتجى خصرك كل الكلمات
وتنحني السنبلة تواضعا
تتجرد من حباتها المثمرة
في حضرة انوثتك ياتي الجنون
يتبلل المحار
وتخضر هضابك انتحارا
وتتوقف عقارب الساعة
وبعدها ياتي القطار
وتبعدنا المسافات
واركض باكيا
لاتتركيني
في منصف الطريف وحيدا
تبتعدي عني مرة اخرى
وانتظر لقائك مرة اخرى
لنكتب قصيدة من جديد
يذوب معها الجليد
ونطوي المسافات
ويتشظى المعنى
ونشرب معا نخب الحرية
ميم موت يجمعنا لنعلن ارضا جديدة
ياء ياتيني طيفك دون ان يطرق ابوابي
نون النسوة انوثتها لم يسجل التاريخ لها مثيل
تاء مربوطة هي احلى ماتذوقته في حياتي
بقلم : محسين الشهباني
17-09-2017

عن admin

Profile photo of admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التخطي إلى شريط الأدوات