الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
يونس الشاوي :غضب وسط القبر

يونس الشاوي :غضب وسط القبر

الرأسمال إغتال الأحلام …

إغتالها…

و جلس بجانب القبر يقهقه …

بلا أدنى مشاعر إحترام للفقيد …

كنت أتمشى لأحضن السماء …

و في السريان قطع يدي ..

فقال : الآن أتركنا نرى …

كيف ستمسك بأحلامك ..

بدأت أركض لألاحق ما تبقى ..

من أمل …

فقطع رجلي ..

قائلا : الآن أتركنا نرى ..

كيف ستذهب عنده ..

زحفت ، و زحفت …

ودمائي تغطي كل الأرض …

إن دمائي مطر سيسقي الأرض الجرباء ..

الأحلام إغتيلت قبل أن تصل إلى البويضة…

و لي الوهم الذي يحفر هذه الجثة اليابسة ..

كل أحلامي أبيدت …

فأي قدر ملعون هذا الذي جعلني …

أحتسي الكراهية و جلد الذات …

و هل من حياة بلا أحلام تؤنس وحشيتها

و لاجدوى العيش و محنته أي شيء تبقى للبروليتاري من غير الإعدام …

كما أعدمت أحلامك …

فأصبح يمضغ الوهم …

و الوهن يسلخ ما تبقى له من أيام معدودات …

قبل نزول المقصلة …

لأنه بمنجل أمه سيقطع رؤوس الرأسماليين …

و سيهشم جماجمهم بمطرقة أبيه …

و سيورث المنجل و المطرقة

للجيل البروليتاريين القادمين من زنزانة الجحيم

عن admin

Profile photo of admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التخطي إلى شريط الأدوات