السبت , 19 أغسطس 2017
ياسمينة العمراني:لاني انثى ضاع حلمي

ياسمينة العمراني:لاني انثى ضاع حلمي

اسيقظت وانا على أمل بأن حلمي سيتحقق، أمي تناديني وتقول “ياسمينة تعالي لتفطري“ أجيبها “أنا قادمة أمي” أنزل و أنا أحلم، أحلم و أنا مستيقظة، حلمي لم يفارقني ولو دقيقة، أقول لها ” أمي، هل سيتحقق حلمي يوما ما، هل سيتحقق يا أمي أخبريني هل سيتحقق ؟“ تجيبني بابتسامة “طبعا يا عزيزتي، أتعرفين بنيتي، حتى أنا كان لي حلم لكن لم يتحقق، أهلي هم السبب لم يدخلوني المدرسة لأني أنثى، و الأنثى عليها أن تقوم بأشغال البيت لا غير، عكس الذكر، يدخل إلى المدرسة، يتعلم لأن المسألة مسألة شرف، على الأنثى ألا تخرج إلا إذا أمرت بذلك، عليها يا عزيزتي أن تحمي شرفها كما كان يقال، الشرف من أولويات المجتمع، على المرأة يا جميلتي ألا تركب الدراجة و لا أن تمارس الرياضة حفاظا على سلامة غشاء البكارة، لأن الشرف كان عند الرجل أسمى الأشياء ، يموت دفاعا عنه، لا يلام الرجل ان اغتصب فتاة، يقولون بأن الفتاة هي المذنبة لم تفكر في شرفها أو عرضها، هي من سمحت له بذلك، حيث يخرج الرجل من القضية بريئا، لا ذنب له، المرأة كان عليها أن تعيش تحت حماية الرجل، تربيت على أن الطاعة و السكوت و الضعف فضيلة، و ليس القوة و الشجاعة و التساؤل و النقاش و السعي للعلم و المعرفة، المرأة العاملة بجدية و صدق و إخلاص، المفكرة بعمق و عقل مبدع مستقل، المرأة الشجاعة التي تعتمد على نفسها، التي تحمي نفسها بنفسها، يقولون عنها عاهرة. لذلك أنا يا صغيرتي لم أستطع تحقيق حلمي. أنت يا ابنتي إن أردت أن تحققي حلمك عليك أن تعملي من أجله، أن تفعلي المستحيل، المستحيل يا عزيزتي المستحيل، إن تحقق حلمك سيتحقق حلمي أيضا.“ ابتسمت و قلت مجتمعنا يا أمي يا أمي مجتمع قاس، يحطم أحلام الحالمين حلمي، يغتصب أحلامهم يا أمي، قلتها وانا غاضبة كل الغضب، أجل أنا غاضبة على هذا العالم الذي أعيش فيه انا جد غاضبة، الأحزان تملى قلبي و حتى عيني، أجل حزينة لأن هذا العالم عالم شرير شرير يا أمي يقتل دون رحمة، كيف سأحبه و هو لم يقدم لي سوى التعاسة لي حلم لي حلم يا أمي و انا على يقين بأنه لن يتحقق كيف سأعيش و انا أعلم بأن هذا العالم لا يتقبل أحلام الأخر بل يحطمها، أنا أكره هذا العالم، أنا أكرهه لا أريد أن أحلم لأن حلمي سيسلب مني قبل أن يتحقق. أمي دعيني أبكي و أشكي يا أمي دعيني، أنا تعيسة لأن حلم الكثيرين لم تحقق على سبيل المثل عاصم العبوتي الروائي تعريفنه يا أمي حلمه لم يتحقق ان كان هو شاب لم يحقق حلمه فكيف لي أنا الفتاة أن تحقق حلمها كيف، الأمل لي يعد موجود، لم يعود موجود، لقد حزم أمتعته ورحل، رحل يا أمي، لقد رحل.

عن admin

Profile photo of admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التخطي إلى شريط الأدوات