السبت , 19 أغسطس 2017
الأطر التربوية في مسيرة الغضب الثانية بالبيضاء و الشعب الكازوي ينتفض ضد الإكتظاظ في المدارس بعد ما “السكين وصل العظم

الأطر التربوية في مسيرة الغضب الثانية بالبيضاء و الشعب الكازوي ينتفض ضد الإكتظاظ في المدارس بعد ما “السكين وصل العظم

الإطار :الطالبي عبد الصادق
——————-
” الأطر التربوية في مسيرة الغضب الثانية بالبيضاء و الشعب الكازوي ينتفض ضد الإكتظاظ في المدارس بعد ما “السكين وصل العظم ”
_________________________________

شهدت مدينة الدار البيضاء اليوم الخميس 29 شتنبر 2016 احتجاجات قوية ، وسخطا في أوساط الشعب نتيجة الوضع الكارثي الذي تتخبط فيه المدرسة العمومية المتمثل في الإكتظاظ داخل الفصول الدراسية .
تختلف مسيرة الغضب الثانية أو كما أسماها الأطر التربوية و الإدارية عن تلك المسيرة التي نظمها “مجهولون” ، و التي رفعت فيها شعارات ضد” أخونة الدولة ” ، و بنكيران ارحل ” ؛ فيمكننا أن نفصل أهم نقط الإختلاف بين المسيرتين :
أولا : مسيرة الغضب 2 منظمة عكس المسيرة التي شاركت فيها ” مولات الحولي ” و مول العصير .
ثانيا : مسيرة الأطر التربوية كان مسارها واضحا منذ البداية، و من دعا إليها وهدفها ، فأغلب شعاراتها تصب في منحى إدماج الأطر إنقاذ جزئي للمدرسة العمومية.
ثالثا : الدافع الذي جعل الشعب الكازوي يخرج محتجا إلى جانب الأطر ليس إجبارا و لا إغراء بقدر ماهو الإحساس بالظلم و ” القهرة و الحكرة” الذي سلط على أبناء الشعب ، و على تلاميذ المدرسة العمومية.
رابعا : خروج التلاميذ و أولياء الأمور للاحتجاج ضد الاكتظاظ في الأقسام -و ليس لشيء آخر كما حدث في مسيرة ” إكس مجهول”- بعد أن “بلغ السيل الزبى ” و “وصل السكين العظم “.
رغم التطويق الأمني الرهيب الذي شهدته مسيرة الغضب الثانية ، فقد شهدت المسيرة نجاحا باهرا سواء بحضور الأطر و التلاميذ و كذا آباء و أولياء أمورهم و النقابات. أو التنظيم المحكم الذي يبرهن على رقي نضالات الأطر التربوية و الإدارية منذ خروجها للمطالبة بحقها المشروع في الإدماج بالوظيفة العمومية قطاع التربية و التعليم ، فمازالت صامدة بدخولها الشهر السابع في نضالاتها ، و هذا لم يتعبها بقدر مازادها قوة ، وصمودا حتى تحقيق الإدماج .

عن admin

Profile photo of admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التخطي إلى شريط الأدوات