الإثنين , 16 أكتوبر 2017
كريم الزكي: التخلي عن اللينينية أدى إلى انهيار الاشتراكية

كريم الزكي: التخلي عن اللينينية أدى إلى انهيار الاشتراكية

13267981_1024717034277481_2150838894275406043_n

التخلي عن اللينينية أدى إلى انهيار الاشتراكية
كريم الزكي
قاد واسس لينين اول دولة اشتراكية في التاريخ اول دولة بقيادة البروليتاريا وحزبها الشيوعي وضمت سدس سكان العالم وشعوبا متعددة , انها تجربة عالمية اممية ثورية ناجحة , وكانت الاسباب كثيرة لانهيارها ( تخلي الحزب عن الاسس النظرية للاشتراكية وابتكروا طرق تحريفية يمينية جعلوا الدولة الاشتراكية رأسمالية دولة استبدادية , وهدروا خيرات العمال والفلاحين وباقي شغيلة اليد والفكر و هذا مما عزز نظام قيادي استبدادي يردد الشعارات فقط . على الرغم من النجاحات العظيمة ) ان القوى الخيانية والتحريفية وجدت لنفسها مجالا رحبا للعمل في ظل غياب قادة شيوعيين حقيقيين اضافة للتآمر المستمر على من تبقى من الشيوعيين داخل الحزب الشيوعي السوفييتي . لقد ولد الانحراف اجواء مشحونة بالخوف من حرب سوف تشنها الامبريالية والعكس هو الصحيح فأن الامبريالية هي الخائفة من الانتصارات العظيمة للشعب السوفييتي بقيادة الحزب الشيوعي ,الذي رغم المحن والحروب استطاع بناء دولة اشتراكية عظيمة . (السياسة فن الممكن )وبفضل الجيش الاحمر والشعب السوفييتي والحزب الشيوعي تم القضاء على الفاشية , ولكن من ناحية اخرى خسر الحزب خيرة قياداته في جبهات القتال مع الفاشية ( تحت شعار كل الشيوعيون الى الجبهات ) . وبقى من تنصل وانهزم بشتى الحجج الى الخطوط الخلفية واخفوا وجوههم القذرة خلف الحزب . ولكنهم ظلوا مثل الخلايا النائمة داخل الحزب وبتمويل من القوى المزيديالية التي كانت تحثهم على القيام بالتخريب والتهديم وافساد كل شئ . . فبدأ الهجوم على اللينينية بحجج قذرة وملفقة . واستلموا السلطة بأسم الحزب والشيوعية وشنوا هجوما قويا على دكتاتورية الطبقة العاملة بحجة انها كتاتورية شمولية , تم لهم هذا من خلال المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفييتي , وبدأ الخط التحريفي في تهديم الاشتراكية . ان التآمر الامبريالي الصهيوني نعم كان احد الاسباب الرئيسية وان الذ ئب الامبريالي لم يكن بريئا من دم يعقوب الاشتراكي , ويقول لينين بهذا الصدد ( لااحد يستطيع ان يسئ الى الاشتراكية بقدر مايستطيعه الاشتراكيين انفسهم ) . لقد علمنا التاريخ القريب ان الرؤساء الامريكيين قبل كندي ترددوا وتعثروا في اختيار الاسلوب الامثل الذي تستطيع الرأسمالية ان تنافس وتقهر الشيوعية السوفييتية , فعمل ترومان على المواجهه العسكرية , فوقعت الحروب المحلية في البلقان وايران وكوريا . واتجه ايزنهاور 1953_ 1960 الى اسلوب الردع النووي الشامل ولكن هذا الاسلوب فقد مصداقيته لان احدا لم يكن مستعدا للوصول ال حافة الهاوية كما يسمونها . ثم كندي 1961 اعتمدت ادارته بكل مافيها من كبار المفكرين امثال _ روبرت مكنمارا , ومارك جورج باندي , اثر شليزنجر , كنيث مالبرايت , وغيرهم اسلوبا آخر وهو سباق التسلح , وقال مكنمارا وزير الدفاع في عهد كندي وفي محاضرة له امام كلية الدفاع الوطني في واشنطن في 14/سبتمبر 1961 صرح بقوله علينا ان نرغم الاتحاد السوفييتي على تغيير اولوياته , لان النظام الشيوعي يعد جماهيره بمجتمع ينتفي فيه الفقر ومجتمع من المساوات ينتفي فيه التمايز الطبقي . ويقول مكنمارا فأن الاتحاد السوفييتي مطالب حسب مبادئه بأن يضع التنمية كأولوية قبل الأمن , فعلينا ان نرغمه على رفع اولوية الامن قبل التنمية , ونرغمه ونشده الى سباق تسلح يقطع انفاسه ويرهن موارده , ونتركه بالنهاية بدون رغيف خبز او قطعة لحم .. المهم ان القيادة السوفييتة انحرفت عن النهج الماركسي اللينيني واثبت التاريخ عدم قدرتها على تحليل الامور السياسية والصراع الطبقي ودورالرأسمالية الامبريالية فيه .ان الدور الخياني لمجموعة المنحرفين المتمثل بمدرسة خروشوف وغرباتشوف يلسن وهم شلة من الانتهازيين الجبناء ادى الى تدمير الاشتراكية . ويقول الخائن غرباتشوف في احدى تصريحاته انه كان يعمل ويهدف بالاساس الى تدمير الاشتراكية والشيوعية . لقد اندسوا داخل الحزب من سنوات طويلة هدفهم تدمير الشيوعية كما رسمته لهم الامبريالية , لقد صاغ لينين سياسة الحزب الشيوعي وهي الوقوف .ضد الحرب الاستعمارية ودعى عمال العالم اجمع الى الوقوف ضدها .في عام 1918 الف لينين عمله الفلسفي الاساسي ( المادية والنقد التجريبي ) وطور المبادئ الاساسية للفلسفة الماركسية ولاسيما نظريتها العرفانية , وناضل بأصرار ضد كل انواع المثالية والرجعية وعمل بجهد لتطوير الديالكتيك ( المنهج ) وفيها اعطى تحليلا شاملا للمسألة الاساسية في الفلسفة . وعرف اهم مقولات الفلسفة الماركسية :- المادة . الحركة. الزمان . المكان . السببية . الحرية . الضرورة . .. وطور تطويرا خلاقا نظرية المعرفة الماركسية وسيما نظرية الانعكاس ودور الممارسة في المعرفة ومكان الاحساسات ودورها في الادراك والحقيقة الموضوعية والعلاقة بين الحقيقة المطلقة والنسبية والقضايا الاساسية في المادية التاريخية وكذلك الاكتشافات الفيزيائية الباهرة في ملتقى القرنين وبداية ثورة في العلوم الطبيعية وقد عرى الجذور الطبقية والعرفانية للمثالية . وجائت الاكتشافات الجديدة في الفيزياء برهانا جديدا للمادية الديالكتيكية حيث قام الديالكتيك المادي بتطويرها تطويرا شاملا وتطبيقا على ظروف الحياة الاجتماعية الجديدة .. ..من هنا نجد ان الداينمو والمحرك الفعال هي النظرية الماركسية اللينينية التي تستطيع تغيير الحياة نحو الافضل

عن admin

Profile photo of admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التخطي إلى شريط الأدوات