الإثنين , 16 أكتوبر 2017
حركة انفاس الديمقراطية تعقد مجلسها الوطني

حركة انفاس الديمقراطية تعقد مجلسها الوطني

hhopjp

بيان المجلس الوطني لحركة أنفاس الديمقراطية :

” الدولة القوية هي الدولة الديمقراطية المنتجة للتماسك الاجتماعي المبني على تكريس مبدأ العدالة الاجتماعية والحد من التفاوتات”

بالدار البيضاء في 27 مارس 2016.

اجتمع المجلس الوطني لحركة أنفاس الديمقراطية بالدار البيضاء يوم 27 مارس 2016 في دورته العادية. بعد الاستماع لتقرير المكتب الوطني قرر ما يلي :

  1. في الشأن الداخلي :
  • تثمين المجلس الوطني تشكيل تنسيقيات محلية للحركة بكل من طنجة, القنيطرة, الرباط, الدار البيضاء, أكادير, فرنسا و الاستعدادات الجارية في مناطق أخرى (مكناس, مراكش, وجدة, ورزازات, …) تنفيذا لتوصيات الجمع العام الأخير.
  • مصادقته على خطة العمل السنوية لأنشطة الحركة و على القانون الداخلي.
  • تكليفه للمكتب الوطني بمواصلة العمل على أساس “دعوة الحركة لتنظيم انتخابات تمهيدية مفتوحة داخل اليسار”.
  • تكليفه للمكتب الوطني ببلورة مقترح للتكامل الاقليمي و الترافع مع شركائنا من أجل تحقيقه.
  1. في الشأن الوطني :
    • تلقت حركة أنفاس الديمقراطية باستغراب شديد وثيقة صندوق النقد الدولي حول الاقتصاد المغربي و “توصياته” بتمرير “إصلاح” التقاعد و إشادة “بالإصلاح المبهر لمنظومة الدعم”. إن حركتنا “حركة سياسية تقدمية … تناهض … كل معالم النيو-ليبرالية وكل أشكال الضغط والهيمنة الخارجيين” تركز على رفض الاملاءات الخارجية و على ضرورة استعادة السيادة الوطنية على القرار الاقتصادي و الاجتماعي و “تؤكد أن الدولة القوية هي الدولة الديمقراطية المنتجة للتماسك الاجتماعي المبني على تكريس مبدأ العدالة الاجتماعية والحد من التفاوتات؛ الوحيد القادر على تحقيق تنمية مستدامة وعادلة”.  إن ما تعتبر الحكومة “إصلاحا” للمقاصة لا يعدو يكون تفكيكا لها بينما “الإصلاح” المقترح للتقاعد يحمل الأجراء وحدهم تبعات ضبابية السياسة العمومية في تدبير الملف (مقترح أنفاس بخصوص إصلاح التقاعد).
  • تعلن مساندتها لكل الاحتجاجات الفئوية (أطباء, أساتذة متدربون, ممرضون, متصرفون, عمال لاسامير, …) ضد سياسة ضرب القدرة الشرائية و تمرير الخطط اللاشعبية المملاة (خوصصة الخدمات العمومية و تبضيعها, ضرب مكتسبات التقاعد, …) من طرف المؤسسات المانحة.
  • تتأسف لاستمرار مظاهر العنف بالجامعة المغربية و الملاعب الرياضية و تمييع العمل الطلابي مما يحرم المجتمع من طاقات هائلة. لهذا ندعو الحكومة إلى بلورة سياسات عمومية لفئة الشباب (35 بالمائة من الشباب بين 18 و 24 سنة بدون عمل و لا دراسة و لا تكوين) بدل الاعتماد على حلول تقنية أو أمنية أبانت عن فشلها.
  • تعتبر الاستراتيجية الوطنية للطاقة سياسة عمومية مهمة تستهدف السيادة الطاقية كما توصي بمرافقتها بسياسات ضامنة للتدميج الصناعي المحلي و بتفعيل الميثاق الوطني للبيئة و التنمية المستدامة.
  • إذ تذكر بوثيقتيها “بيان من أجل إقرار العلمانية بالمغرب” “أية منظومة تربوية لأي مشروع مجتمعي؟” و خصوصا التوصيات المتعلقة بحيادية المدرسة العمومية و دورها في تلقين قيم و أسس العيش المشترك, تشيد الحركة بالإعلان عن مراجعة مناهج تدريس مقررات التربية الدينية و التاريخ و تعلن استعدادها للمساهمة في هذا الورش.

 

 

المجلس الوطني,

الدار البيضاء في 28 مارس 2016.

عن admin

Profile photo of admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التخطي إلى شريط الأدوات