الثلاثاء , 22 أغسطس 2017
حاتم بشر : نقاط عن الصراع الأيديولوجي ضد الطبقة المسيطرة

حاتم بشر : نقاط عن الصراع الأيديولوجي ضد الطبقة المسيطرة

نقاط عن الصراع الأيديولوجي ضد الطبقة المسيطرة

حاتم بشر

1)يكتسي الصراع ضد الأيديولوجيةالمسيطرة على المجتمع الرأسمالي، أهمية كبرى في نمو الحركة الثورية. وهو الجبهة الثالثة من جبهات الصراع الطبقي بعد جبهتي الصراع الإقتصادي والسياسي.

2)ان تطور الرأسمالية يقود -كقاعدة- الى تضامن وتنظيم الشغيلة. بيد أن القضاء على النظام الرأسمالي، يتطلب من الشغيلة لا أن تنظم نفسها كطبقة فحسب، بل يتطلب منها، فوق ذلك، أن تصير “واعية” بمصالحها الطبقية. ودورها التاريخي. ومن هنا تمس الحاجة الى النظرية الثورية.

3)لكن الشغيلة أنفسهم، لم يكن لديهم قديما، وليس لديهم الآن، الوقت أو الموارد، أو التعليم اللازم لإنتاج هذه النظرية. وعلى هذا النحو أتت هذه النظرية الى الوجود عن طريق ماركس وانغلس ولينين…أؤلئك المثقفين الذين انحازوا الى الطبقة التقدمية، صاحبة الحق.
4)على أن المهمة لا تقتصر فقط على صوغ نظرية ثورية تقدمية، بل تتعدى ذلك الى نشر هذه النظرية وسط الشغيلة. من هنا يقف الصراع الأيديولوجي ضد “التلقائية” والعفوية، ويعمل من اجل بث الماركسية في أوساط الجماهير.

5)تتعرض الأيديولوجية التقدمية الماركسية، المضادة للأيديولوجية الرجعية المسيطرة لهجوم “متوقع” وبديهي، لذلك فإن الدفاع عن الماركسية هو أحد أشكال الصراع الأيديولوجي، خاصة ضد ايديولوجية الرجعية الإمبريالية.

6)النقطة الجوهرية هنا، هي التأكيد على كون الصراع الأيديولوجي، شأنه شأن الصراع الاقتصادي،[ليس هدفا في حد ذاته]، بل هو يخضع للواجبات السياسية، للاطاحة بسلطة البورحوازية، لتسلم الشغيلة زمامها.

عن che freedom

Profile photo of che freedom

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التخطي إلى شريط الأدوات